الرئيسة    الفتاوى   صلاة أهل الأعذار   ترك الجمع والقصر في سفر اليوم الواحد بناء على أنه ليس بسفر عرفاً

ترك الجمع والقصر في سفر اليوم الواحد بناء على أنه ليس بسفر عرفاً

فتوى رقم : 20943

مصنف ضمن : صلاة أهل الأعذار

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 24/03/1439 08:30:48

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أحسن الله إليكم .. أذهب مع رفاقي في نزهة برية تبعد عن مدينتنا الرياض أكثر من ١٨٠ كلم، ونعود في نفس اليوم، وأرى أن نزهتنا لا تسمى سفرا عرفا، فأُتم في صلاتي ولا أجمع، ولكن رفاقي يترخصون ويقصرون ويجمعون وأنا أصلي معهم ولكن أقوم وأتم الرباعية وأعتزلهم إذا كبروا للصلاة الأخرى وأصليها في وقتها منفردا كأني مقيم.
وقد انتقدوني ووضحت لهم رأيي بأن نزهتنا لا أراها تعتبر سفرا في عرف الناس فينكرون علي مخالفتهم وترك الجماعة وأن أحدهم هو أميرنا ولا يجوز لي مخالفته.
أفتونا أحسن الله إليكم هل أنا مصيب أم مخطئ وماذا علي فيما مضى لو كنت مخطئا؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ليس عليك فيما مضى شيء.
وكون الغرض نزهة لا يخرج حالكم عن حال السفر، وهذا المسافة تعتبرا سفرا عرفا بصورة ظاهرة.
وحتى لو كانت عندك محل اجتهاد لا قطع فيها فلك أن تترخص معهم. والله أعلم.