الرئيسة    الفتاوى   البيوع   قبول طباعة الإعلانات والبروشورات عبر الانترنت قبل معرفة مادة الإعلان

قبول طباعة الإعلانات والبروشورات عبر الانترنت قبل معرفة مادة الإعلان

فتوى رقم : 20981

مصنف ضمن : البيوع

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 29/03/1439 08:29:35

س: شيخنا .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. هناك شركة تعنى بطباعة الإعلانات والبروشورات والكروت ونحو ذلك، الآن هناك طريقة تجارية عن طريق الإنترنت؛ بحيث إن الشركة تقدم عروضا لمنتجاتها أعني بالوصف، المقاس كذا، واللون كذا، ونوعية الورقة كذا وسعر الشحن كذا بغض النظر عن المحتوى ؛ لأنه عبارة عن صورة مصممة بأوصاف معينة ، لا فرق بين صورة وصورة أو تصميم لآخر؛ لأن العبرة في أوصاف الطباعة وجودتها، وهذا بمثابة الإيجاب من جهة الشركة، وهذا العرض مفتوح لأي أحد عن طريق الموقع في الإنترنت ، ثم الزبون الذي يرى هذا العرض إن أعجبه قبِل هذا العرض وأرسل المادة للطباعة عن طريق الإنترنت ودفع المبلغ وكتب عنوان الشحن وانتهى، ولكون صاحب الإيجاب لا يعرف عن محتوى المادة المطلوبة طباعتها حتى إذا دخل في الطباعة ؛ لأن الإيجاب والقبول أوتوماتيكي أي لا تفاوض، ولا يعرف المشتري أصلا، فهل يجوز الإقدام على هذه الطريقة حيث قد يأتي مادة بمحتوى محرمة شرعا وصاحب الشركة لا يرغب في ذلك لكن بهذه الطريقة تصبح التجارة عالمية وفرص العمل تزداد بكثرة ويمكن المنافسة في السوق لجودة ماكينات ورخص الأسعار.؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. أهلا فضيلة الشيخ .. فحيث إن السائل مجرد وسيط والعقد الذي يمر عليه مجرد أوصاف لا يبدو فيها محرم والذي تظهر له التفاصيل طرف ثالث غير السائل فإن الأظهر جواز ذلك؛ لأن المجهول ينزل منزلة المعلوم.
ولكن إذا غلب الحرام في الواقع أو كان كثيرا دون معرفة حال العروض بأعيانها= كان هذا العقد مكروها عند جماهير العلماء؛ خلافا للمالكية الذين يرون تحريمه في هذه الصورة الأخيرة. والله أعلم.

طباعة