الرئيسة    الفتاوى   البيوع   الاستثمار في العملة الإلكترونية (بتكوين)

الاستثمار في العملة الإلكترونية (بتكوين)

فتوى رقم : 21080

مصنف ضمن : البيوع

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 10/04/1439 09:10:30

س: أحدهم يستثمر مبلغا في شراء عملة البتكوين (العملة الرقمية)، ويسأل عن حكم الربح الذي حصل بسبب ارتفاع السعر بفعل المضاربة عليها؟

ج: الحمد لله أما بعد .. فإن من أصدر البتكوين يرى أنها عملة افتراضية تسجل إلكترونيا بوساطة بطاقة ذكية، أو بيانات في الحاسب الآلي وشبكاته، ويتم تداولها بطريقة إلكترونية، ويمكن بها عند مصدريها والمتعاملين بها الوفاء بالعقود وسداد التزاماتها؛ كالعملة الورقية ووسائطها من الشيكات والبطاقات المصرفية تماما؛ بحسب رأيهم.
ويرى بعض الباحثين بناء على ذلك أن هذه العملة في حكم العملات النقدية معدنية أو ورقية في جميع الأحكام والآثار، كالزكاة والربا وصحة وفاء الالتزامات بها؛ لكونها صارت وسيطا للتعامل ومعيارا لأقيام السلع؛ وذلك كالنقد المعدني والفلوس والأوراق باعتبار قيام العلة فيها وهي "الثمنية".
ورأوا بناء على ذلك أنه يسري عليها ما يسري على العملات الورقية من حرمة ربا الفضل والنسيئة على التفصيل المعروف في أحكام بيع الربوي بمثله من جنس واحد، والجنس هنا هو الثمنية.
ويرى آخرون أنه يرد على التكييف والحكم المذكورين إشكالان مهمان:
الأول: عدم وجود دولة مصدرة لهذا البتكوين معلومة أو معترف بها؛ حتى تكون مربوطة باقتصاد تلك الدولة؛ فساهم ذلك في المضاربة بها بصورة جنونية؛ مما ينتج غررا يقرب جدا من القمار المحرم؛ فتكون على هذا محرمة.
والثاني: أنه لم يحصل الاعتراف بها واقعا بأنها نقد حتى تأخذ حكم الفلوس والورق النقدي؛ حتى يقال تعارف عليها الناس ؛ بل التعامل العملي بها محدود جدا، لا يصل إلى حد العرف المستقر.
وهذه إيرادات مؤثرة في حكم البتكوين؛ فعليه يُنتظر حتى تستوفى بحوثها، وتُنظر من من قبل لجنة أو هيئة علمية.
والله أعلم.

ربح    مضاربة    شراء    بيع    عملة    استثمار