الرئيسة    الفتاوى   أحكام السفر   صلاة الجماعة والجمعة غير واجبة على المسافر

صلاة الجماعة والجمعة غير واجبة على المسافر

فتوى رقم : 2120

مصنف ضمن : أحكام السفر

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 15/10/1429 19:52:00

س: السلام عليكم .. لدي تساؤل منذ فترة أتمنى الجواب .. أنا لم أفهم رخصة القصر والجمع في السفر؛ هل من المعقول أن أجمع وأقصر وجماعة المسجد يصلون بجانبي، وأنا أصلي في البيت بحجة القصر والجمع؟ أقول لإخواني: اتقوا الله صلوا في المسجد، فيكون ردهم: هي رخصة، إن شئنا أخذنا بها أو لا نأخذ بها، فهم لا يقربون المساجد وهي حولنا من كل اتجاه، وطوال فترة السفر يصلون بالبيت حتى الجمعة، حتى إن أحدهم قال: ما رأيك بالشيخ العثيمين؟ فقلت: عالم جليل. فأخبرني أنه أجاز في حالة السفر القصر والجمع حتى لو جلست سنين في البلد التي سافرت لها، فما رأي فضيلتكم بهذا الكلام؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ثبت عند الطبراني في "المعجم الكبير" من حديث ابن عمر رضي الله عنهما مرفوعاً: "ليس على مسافر جمعة". وهذا الحكم يشمل إنشاءها من جماعة المسافرين، كما يشمل شهود المسافر لها في طريقه، أو إذا نزل بلداً، أو مر به، وقد ثبت عن عمر بن عبد العزيز أنه ترك شهود الجمعة في سفره مع الناس، واعتذر أنه مسافر، وجماعة الفرائض الخمس من باب أولى، وأما حديث: "من سمع النداء فلا صلاة له إلا من عذر" وحديث: "لقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام" وغيرها مما يدل على على وجوب الجماعة فهي عامة، وما ورد هنا خاص للمسافر سواء كان شاخصاً أو نازلاً؛ إذْ لا دليل على التفريق بين الحالين. والله أعلم.