الرئيسة    الفتاوى   البيوع   الواجب على الوسيط بين المواقع التجارية والعملاء إذا وجد عيب في السلعة

الواجب على الوسيط بين المواقع التجارية والعملاء إذا وجد عيب في السلعة

فتوى رقم : 21214

مصنف ضمن : البيوع

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 01/08/1439 05:32:42

س: السلام عليكم .. شيخي .. سؤالي هو: أني وسيطة للشراء من المواقع العالمية، بحيث أعرض المنتجات في حسابي التجاري على الانستقرام ، وإذا رغب الزبون في الشراء فإنه يحول لي مبلغ المنتج على حسابي أو يكون الدفع عند الاستلام أحيانا؛ السؤال هو: في بعض الأحيان تصلني المنتجات وعليها أثر وسخ من الشحن أو كسر في بعض منتجات المطبخ أو غيره من العيوب الناتجة عن الشحن، كيف يكون التصرف في هذه الحالة؟ هل يتحمل الزبون الضرر ويأخذ المنتج على حاله مع العيب الذي وصلني فيه أم أني أنا من أتحمل هذا الأمر؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فإذا كنت من حيث الأصل مجرد وسيط للشراء فلا يجب عليك شيء من ذلك، والعلاقة هنا هي بين البائع والمشتري.
ولكن إذا كان عقد الوساطة في مثل هذه السلع التي لا يعرف فيها البائع والمشتري بعضهما، ويتضمن صراحة أو ضمنا بموجب العرف التجاري أنك وكيل عن كلا الطرفين في أداء الثمن للبائع والتحقق من سلامته من العيوب، وكذلك في أداء السلعة للمشتري، وفي سلامتها من العيوب فيجب عليك عدم قبول السلعة، وإعادتها للبائع حتى تصل إلى المشتري سليمة؛ وذلك لأن العادة محكَّمة، وهذا هو الظاهر في مثل هذا النوع من المعاملات. والله أعلم.

شراء    سمسار    بيع    مشتري    بائع    بِضَاعة    شحن    ضرر    عيب