الرئيسة    الفتاوى   القرآن الكريم وعلومه   الثواب المترتب عند تلاوة القرآن على كل حرف أم كل كلمة؟

الثواب المترتب عند تلاوة القرآن على كل حرف أم كل كلمة؟

فتوى رقم : 21633

مصنف ضمن : القرآن الكريم وعلومه

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 15/01/1440 15:53:29

س: السلام عليكم .. بارك الله فيكم .. أجر تلاوة القرآن مترتب على كل حرف (كما هو شائع ومعروف) أم هو مترتب على كل كلمة ويكون المقصود في الحديث كلمة (ألف) (لام) (ميم) وليس (أ) (ل) (م) ؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فقد ثبت عند الترمذي من حديث عبدالله ابن مسعود: "من قرأ القرآن فله بكل حرف عشر حسنات ، أما إني لا أقول (ألم) حرف ، لكن ألف حرف ، ولام حرف ، وميم حرف" واختلف في وقفه ورفعه، ولو لم يثبت إلا موقوفا فإن له حكم الرفع.
وقد ذهب بعض العلماء كابن تيمية وغيره إلى أن الحرف المقصود في الحديث هو الكلمة المكونة من أحرف كـ محمد، وليست هي الأحرف التي تتكون منها تلك الكلمة؛ وذلك باعتبار أن الحروف المقطعة للمثال الذي ذكره النبي صلى الله عليه وسلم (ألم) كل واحد منها يعتبر "اسم حرف" فتكون حقيقةُ "ألم" هي: ألف لام ميم؛ فهنا صارت كلمات وليست حروفا؛ وذلك لكونها أسماء حروف، وأن العبرة بالنطق وليس الكتابة؛ هكذا احتجوا.
وذهب الأكثر إلى أن الحرف هو جزء الكلمة، وهذا أرجح القولين؛ لأن الحديث كان في سياق بيان كثرة الحسنات، وهي المناسبة لقوله: لا أقول لكم.. إلخ؛ فإنه حين نفى القلة بقوله: لا أقول ألم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف دل ذلك على أن الحرف المقصود هو جزء الكلمة.
قال ابن قدامة في "الصراط المستقيم في إثبات الحرف القديم" : (وقد بلغني عن بعض متحذلقيهم أنه قال: (ألم) ليست حروفا إنما هي أسماء الحروف، فألفٌ اسم للألف، ولامٌ اسم لها ، وكذلك ميم ، فخالف بهذا القول رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فإنه سماها حروفا، وكذلك أصحابه وسائر الناس فإنهم يسمونها حروفا، ويقولون الحروف المقطعة في أوائل السور..)اهـ.
فظهر بذلك أن الأجر المترتب في هذا الحديث هو على الأحرف؛ وليس على الكلمات. والله أعلم.

حديث    تلاوة    فضائل    حرف    قرآن    ثواب