الرئيسة    الفتاوى   القرآن الكريم وعلومه   مخاطبة معلم القرآن بقول الله لموسى (وأنا اخترتك فاستمع لما يوحى)

مخاطبة معلم القرآن بقول الله لموسى (وأنا اخترتك فاستمع لما يوحى)

فتوى رقم : 21644

مصنف ضمن : القرآن الكريم وعلومه

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 17/01/1440 09:16:28

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. شيخنا .. يا معلم القرآن .. لم أجد أجمل منها لك (وأنا اخترتك فاستمع لما يوحى)؛ هل يجوز خطاب معلم القرآن بما خاطب الله تعالى به موسى عليه السلام؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فإن القاعدة هي جواز الاقتباس من القرآن والحديث في كلامنا، والتمثل بهما والتضمين منهما؛ ما لم يكن في سياق سخرية، أو كون ما في القرآن مما يختص به الله فينسبه المقتبس إلى نفسه، أو أن يُحرِّف بها معنى آية أو حديث.
فمن الجائز الخالي من المحذورات قول ابن الرومي:
لئن أخطأتُ في مدحِـ ك ما أخطأتَ في منعي
لقد أنزلتُ حاجاتي "بـــوادٍ غـــــــــير ذي زرع"
ومن المحذور لتضمنه تحريفا قول بعض العامة عندما يؤخذ الشخص بلا روية ولا تأن: "خذوه فغلوه" فهذا يُشعر أن ما في الآية أنه كان كذلك.
وقد يكون المتكلم لا يقصد السخرية، ولكن السياق يبعث على ذلك؛ كقول بعضهم عند تقديم الأكل: "كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الأيام الخالية".
والله أعلم.