الرئيسة    الفتاوى   العشرة والفرقة بين الزوجين   يطلب منها زوجها أن تقرأ آيات اللعان

يطلب منها زوجها أن تقرأ آيات اللعان

فتوى رقم : 21649

مصنف ضمن : العشرة والفرقة بين الزوجين

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 21/01/1440 15:37:30

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. يا شيخ .. زوج يتهم زوجته بالزنا، وأحيانا يأتي بالقرآن الكريم ويطلب منها أن تقول آية اللعان بين الزوجين، وهي تقول وتقرأ هذه الآيات، وهذا له أكثر من عشرين سنة حيث إنه يطلب منها ذلك أكثر من مرة، وهي تطلب منه أن يقول ويقرأ هذه الآيات لكنه يرفض، وهي باقية معه إلى يومنا هذا وما زال يتهمها بالزنا بين فترة وأخرى، وتعيش معه في بيت واحد ويعاشرها.
السؤال: هل بقاؤها عنده بعد اللعان جائز أم لا يجوز لها البقاء عنده؟ وهل طلبه منها أن تقول آية اللعان يترتب عليه ذنب؟
جزاك الله خيرا.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فإن التحالف بين الزوجين في نفسه بخصوص تهمة الزوج زوجته بالزنا لا يكون لعانا إلا إذا حلف الزوج على تلك التهمة الأيمان الواردة في القرآن، ثم حلفت الزوجة بعده الأيمان الواردة في القرآن.
وأما اعتبار صحة اللعان وتحقق آثاره فالصحيح أنه لا يُعتبر إلا بإذن القاضي، وحكمه بالتفريق، وهذا مذهب الحنفية والحنابلة.
فعليه وحيث لم يحلف الزوج، ولم يكن هذا بحضور حاكم فإنه يعد يمينا فقط؛ فلها أن تبقى معه.
وليس للزوج أن يلزمها بصيغة اللعان الشرعية إلا عند حاكم، ولا أن يتهمها بالزنا بمجرد الوهم والوسوسة، ويأثم بكل ذلك. والله أعلم.

تهمة    زنا    زوجة    زوج    ملاعنة    لعان