الرئيسة    الفتاوى   الدعوة والتربية والحسبة   الاستدلال بحديث "اللهم أعز الإسلام بأحد العمرين" على مشروعية الدعاء بالهداية للحاكم الكافر

الاستدلال بحديث "اللهم أعز الإسلام بأحد العمرين" على مشروعية الدعاء بالهداية للحاكم الكافر

فتوى رقم : 21651

مصنف ضمن : الدعوة والتربية والحسبة

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 21/01/1440 16:22:04

س‬‬: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. شيخي وتاج رأسي .. يا من أحببناه لله وفي الله .. بناء على حديث (اللهم أعز الإسلام بأحد العمرين)؛ أيجوز أن ندعو لكل حاكم كافر أن يهديه لصالح المسلمين، كالرئيس الأمريكي الحالي وكالكوري...ألخ؟ وإذا كان يصح فأسعفني بآية لاستخدامها حين الحديث.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فإن الحديث بهذا اللفظ لا أصل له، وثبت معناه بألفاظ أخرى عند الترمذي وغيره من حديث ابن عمر.
والنهي الوارد في الدعاء للكافر هو أن تدعو له بالمغفرة أو بالجنة، أما الدعاء له بالهداية، أو أن ينصر الله به الدين إذا أسلم فهو مشروع، ولا أعلم في ذلك خلافا. والله أعلم.