الرئيسة    الفتاوى   العشرة والفرقة بين الزوجين   طلب الزوجة من بنات مراسلة زوجها لتثبت خيانته

طلب الزوجة من بنات مراسلة زوجها لتثبت خيانته

فتوى رقم : 21827

مصنف ضمن : العشرة والفرقة بين الزوجين

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 12/04/1440 10:54:42

س: يا شيخ .. هل يجوز للزوجة التواصل مع بنات كي يراسلن زوجها؛ لتثبت خيانته لها وأنه متعدد العلاقات أيا كان نوعها؛ لأنه يشرع في هدم بيته بتصرفاته الغير مسؤولة، وإهانة زوجته من أجلهن، ولا يريد أن يطلقها بالتفاهم؟ جزاكم الله خيراً.

ج: الحمد لله أما بعد .. فلا يجوز لأحد؛ ولو كان محتسبا موظفا أن يستدرج أحدا ليثبت وقوعه في المعصية التي هي من حقوق الله المحضة وذلك بزعم نصحه أو تقويمه، أو ردعه، أو تحذير الناس من سلوكه؛ لأنه عمل يفضي إلى فعل محظور آخر؛ وهو جعل المستدرَج يتواصل تواصلا محرما؛ وهذا من أعظم الإعانة على الإثم والعدوان، ومن تسهيل المنكر بين طرفي الاستدراج، ومن كشف أستار الناس وأسرارهم.
أما المفسدون في الأرض الذي يتعدى ضررهم إلى عموم المجتمع بترويج المخدرات وتهريبها والقوادة ونحو ذلك فيجوز استدراجهم من قبل الجهات المختصة فقط. والله أعلم.

خائن