الرئيسة    الفتاوى   الرقائق والأذكار والأدعية   ذكر المظلوم ما أُصيب به الظالم من مصائب بسبب دعائه عليه

ذكر المظلوم ما أُصيب به الظالم من مصائب بسبب دعائه عليه

فتوى رقم : 21860

مصنف ضمن : الرقائق والأذكار والأدعية

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 21/05/1440 09:44:51

س: السلام عليكم ورحمة الله .. جزاك الله خير الجزاء .. يا شيخ .. هل يجوز للمظلوم أن يذكر ما أُصيب به الظالم من مصائب بسبب دعاء المظلوم عليه أم أنها من باب الشماتة؟
وجزاك الله الفردوس الأعلى من الجنة.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فلا يجوز لأحد أن يقول: إن ما أُصيب به أحد من شخص أو مؤسسة أو بلد أنه بسبب ذنوبه أو دعاء المظلوم عليه؛ لأن هذا رجم بالغيب، وافتيات على الله، وتقدم بينه يديه؛ فما الذي أدراه أن هذا بسبب هذا؟ مع أن لله في تدبير كونه وخلقه شؤون ومقاصد لا نعلمها ولا نحيطها، ولو قال أحد هذا عن حاكم حين يعاقب أحدا وهم لم يسمعوا منه شيئا لاستهجنه الناس، ولقالوا وما أدراك أنه أراد هذا؛ فكيف بالله جل في علاه أن يُنسب إليه في المعين ما لم يكن عندنا فيه علم؟
هذا ولا يجوز الاحتجاج بما ورد في الكتاب والسنة أن الله يعذب بسبب الذنوب على جواز ذكر السبب في أعيان الأشخاص؛ لأن هذا عام ومجمل فلا يطبق على معين ولا يخصص به إلا بدليل، ولا دليل على ذلك؛ لأن الوحي قد انقطع.
ولكن لا يزال السلف يخافون من آثار الذنوب، ويحذِّرون الناس من مغباتها في الدنيا والآخرة، وإذا رأوا مصيبة قالوا نخشى أن تكون عقوبة، ونحو ذلك أما الجزم بذلك على المعينين فلا يجوز إلا بنص. والله أعلم.

ظلم    ظالم    دعاء    شماتة    مصيبة