الرئيسة    الفتاوى   أحكام الموظفين والطلبةوالعمال   رفض المعهد إرجاع رسوم الدورة للمتدرب عند تغيبه أو عدم حضوره

رفض المعهد إرجاع رسوم الدورة للمتدرب عند تغيبه أو عدم حضوره

فتوى رقم : 21947

مصنف ضمن : أحكام الموظفين والطلبةوالعمال

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 30/08/1440 04:05:50

س: السلام عليكم .. الله يكتب أجرك شيخنا .. أود استشارتكم في أمر محير، وهو: أنا صاحبة مركز تدريب ، وأعقد دورات تدريبية ، وبعض المتدربات يسجلن في الدورات، ويقمن بدفع جزء من المبلغ كعربون أو كامل المبلغ، وبعضهن قد لا يحضرون الدورة أو لا يكملن فترة التدريب؛ هل يتم إرجاع المبلغ لهن في هذه الحالة ويعتبر من حقهن؟
حيث إنه تواصلت بي إحدى المتدربات وطالبت بمبلغها؛ لأنها سجلت ولم تحضر، وأنا رفضت أن أرجع لها المبلغ؛ بحجة أن المقاعد في الدورة محدودة، وأنه إذا تم إرجاع المبالغ لمن لم يحضرن قد يحصل هناك تسيب في جدية حضور الدورات، مما سيؤدي إلى إلغاء إقامة بعضها وذهاب سمعة المعهد.
فماذا ترون في هذه الحالة حفظكم الله ؟ أخاف أن أدخل في الحرام.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فإن هذا من باب إجارة الأبدان أو الخدمات، ويحصل بها تقديم هذه الدورات، وعقد الإجارة عند أهل العلم عقد لازم لا فكاك منه إلا عند الحنفية رحمة الله عليهم فقالوا: إنه لا يلزم إذا وجد مانع في المستأجر كوفاته، وكالعجز عن الحضور.
وقول الحنفية هنا قريب، فإن كان امتناعها لمرض أو لعارض لا يملكه الإنسان مثل انتقال الإنسان من بلد إلى بلد أو انتقال وظيفته من بلد إلى بلد، ونحو ذلك من الأسباب القاهرة التي يمكن علمها ومعرفتها؛ فلا يجوز.
أما وقد تكلفت هذه المؤسسة أو الجهة التدريبية ولا عذر لها معتبر فالعقد لازم؛ فإما أن يحضر بنفسه، وإما أن يُحضِر من يشاء للمشاركة في هذه الدورة منحاً له أو بيعاً.
ولكن إن أحسنت إليهم وتسامحت معهم، وأخذت ما يتعلق برسوم التسجيل وما يفوت عليه من بعض المنافع، مثل أن تأخذ الربع فقط أو الثلث أو النصف فهو حسن، وهذه إنما هي وصية ونصيحة، وإلا فالأصل لزوم العقد. والله أعلم.