الرئيسة    الفتاوى   أحكام الجنائز   وصية المرأة بعد إقامة عزاء لها

وصية المرأة بعد إقامة عزاء لها

فتوى رقم : 22272

مصنف ضمن : أحكام الجنائز

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 05/01/1441 17:12:22

س: السلام عليكم .. إذا أوصت المرأة بعدم إقامة عزاء لها في البيت إذا ماتت لا للرجال ولا للنساء وإنما يكتفي بالتعزية عبر الهاتف والرجال في المقبرة أو في أي مكان؛ خروجا من الخلاف، ولعدم التكليف على أحد؛ فهل يجوز ذلك؟
وجزاكم الله خيراً.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فإن مسألة العزاء تتعلق بذوي المتوفى، وليست مما يتعلق بحقوق الميت، والذي يتعلق بالميت مما يجب إنفاذه هو وصيته في ماله، وما يخص جسده بعد وفاته؛ كتحديد مكان دفنه ونحو ذلك، هذا مما يجب إنفاذ وصيته فيه إذا كان موافقا للشريعة.
وأما مسألة العزاء فهو أمر متعلق بذويه؛ لأنهم هم المصابون وقد شرع العزاء في الإسلام لحقهم وليس لحق المتوفى، فعليه: لا يجب تنفيذ وصيتها في هذا الباب.
وهذا لا يعني بالضرورة إجازة ما عليه كثير من مجالس العزاء من النياحة، وما يشبهها، وصنع الطعام الكثير، والإسراف والتبذير والمباهاة بين الناس في كثرة الحضور والطعام، وقد نهينا عن الفخر والخيلاء وعن المباهاة، وأكثر ما أراه في مجالس العزاء إما محرم أو مكروه، فهذا كله مما يخاطب به ذوو المتوفى أن يقيموا شرع الله عز وجل في أنفسهم، وأن لا يخرجوا عن نهجه في مثل هذه المجالس.
فعليه إذا رأى أهلها الجلوس للعزاء من غير محذورات شرعية فهذا حق لهم بالضوابط المذكورة. والله أعلم.

وصية    تعزية    امرأة    ميت