الرئيسة    الفتاوى   النكاح   الامتناع عن تزويج الابن المتهاون بالصلاة كسلا

الامتناع عن تزويج الابن المتهاون بالصلاة كسلا

فتوى رقم : 22350

مصنف ضمن : النكاح

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 21/04/1441 08:02:11

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. فضيلة الشيخ .. لدي أخ يبلغ من العمر 30 سنة ليس حريصا على الصلاة، ويريد الزواج وأمي ترفض تزويجه إلا أن يحافظ على الصلاة في المسجد، هو متهاون بالصلاة وسألته: هل أنت منكر وجوبها؟ فقال: لا، لكن كسل وتهاون فقط (طيش شباب )؛ فما توجيهكم؟ وهل يستجاب لطلبه بتزويجه أم لا؟
رعاكم الله وسدد قولكم.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فإن المحافظة على صلاة الفرائض الخمس في المسجد هي من الواجبات ويأثم من تركها في أصح الأقوال، ولكن لا يجوز لوالدتك أن تعاقبه على مخالفة شرعية بارتكاب مخالفة شرعية أخرى، فإن حاجة الشاب إلى الزواج هي حاجة ملحة في دينه أولا ثم دنياه، فلا يجوز لها أن تعاقبه بذلك، بل قد يكون الزواج بعون الله عز وجل سببا لاستقرار الإنسان ومراجعة نفسه وعودته إلى ربه سبحانه وتعالى.
وبالجملة لا يجوز بحال أن يعاقب شخص على معصيته بمعصية أخرى. والله أعلم.