الرئيسة    الفتاوى   أحكام الموظفين والطلبةوالعمال   يريد الابتعاث ولكن أموره متعسرة

يريد الابتعاث ولكن أموره متعسرة

فتوى رقم : 2267

مصنف ضمن : أحكام الموظفين والطلبةوالعمال

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 15/10/1429 20:04:00

س: السلام عليكم .. أنا مبتعث لبريطانيا، والمفروض أن أكون هناك قبل ستة أشهر، وكل زملائي ذهبوا ودرسوا، لكن أنا من وقتها إلى اليوم وأنا كلما انحلت مشكلة بدأت مشكلة جديدة تمنعني من السفر، وحصلت لي مخاصمات آخرها مع المشرف علي بالملحقية، أحس أن أموري متعسرة، فماذا أفعل؟ هل أتصدق؟ وإذا كان حسدا أو عينا، فماذا أفعل إذا كنت لا أعرف العائن أو كنت أشك بشخص معين لكن لا أقدر أن أصل إليه وآخذ من وضوئه أو سوره؟ وأدع لي يا شيخ.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. لا نستطيع تحديد سبب ذلك، ولكن نوصيك بالاستخارة؛ فقد يكون الله تعالى أراد بك خيراً حيث لم ييسره لك، وعليك بالنظر في المصالح والمفاسد المترتبة على هذا الابتعاث، فإن كانت مصالحه أكثر وتأمن على نفسك من الوقوع في المنكر فاسع إليه مع الاستعانة بالله تعالى، وإلا فاصرف نظرك عنه، فهو شر صرف عنك. والله أعلم.