الرئيسة    الفتاوى   حكم الصلاة وتاركها   الواجب على من ترك الصلاة أكثر من شهر

الواجب على من ترك الصلاة أكثر من شهر

فتوى رقم : 2567

مصنف ضمن : حكم الصلاة وتاركها

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 16/10/1429 16:13:00

س: شخص منذ أربعة أشهر وهو متهاون في الصلاة، مرة يصلي ومرة لا يصلي؛ عليه إلى الآن 37 يوماً لم يصلها؛ فهل يقضيها؟ أم عليه التوبة؟ وما حكم عمله قبل هذا التهاون؟

ج: ترك الصلاة بالكلية كفر أكبر؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: "بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة"، وقوله صلى الله عليه وسلم: "العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر"، وحيث إنه بذلك قد تركها بالكلية فلا يلزمه قضاء ما فات، وإنما يستقبل العمل من جديد، ويحافظ على الصلوات في أوقاتها، وليكثر من النوافل. والله أعلم.