الرئيسة    الفتاوى   صيام التطوع   صيام التاسع والعشرين والثلاثين من شعبان لمن صام أكثره

صيام التاسع والعشرين والثلاثين من شعبان لمن صام أكثره

فتوى رقم : 2594

مصنف ضمن : صيام التطوع

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 16/10/1429 16:17:00

س: ما حكم من صام أكثر شعبان ويريد الاستمرار وصيام التاسع والعشرين والثلاثين، وليس قصده صيام الشك؟

ج: إذا كان معتاداً للصوم في شعبان لفضله؛ فله أن يصومها، وإن لم يكن معتاداً على ذلك لم يجز له الصيام؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: "لا تُقَدِّمُوا رَمَضَانَ بِصَوْمِ يَوْمٍ ، أَوْ يَوْمَيْنِ إلَّا رَجُلًا كَانَ يَصُومُ صَوْمًا فَلْيَصُمْهُ " رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة. والله أعلم.