الرئيسة    الفتاوى   القرآن الكريم وعلومه   وضع عنوان موضوعي لكل سورة من سور القرآن

وضع عنوان موضوعي لكل سورة من سور القرآن

فتوى رقم : 3402

مصنف ضمن : القرآن الكريم وعلومه

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 18/10/1429 17:02:00

س: لكل سورة غالباً موضوع تتحدث عنه، يقول الشيخ عبدالرحمن الحجي ممثلاً: الشعراء: الدعاة إلى الله، النمل: الحمد والشكر، الإسراء: القرآن، الأنبياء: الفرج، النور: حفظ الأعراض، لقمان: حقوق الله سبحانه، الأحزاب: حقوق النبي صلى عليه وسلم، الزمر: أعمال القلوب، قلت: وهو كلام جيد وأزيد عليه: الأنعام: أركان الإيمان، الأنفال: الحث على الجهاد والصبر عليه، التوبة: الصادقون والكاذبون، الشورى والزخرف: بيان أن الآخرة لأهل الإيمان أما الدنيا فمتاع، محمد: الإيمان بالقرآن، الحجرات: حسن التعامل والخلق، ق: تقرير البعث. وكل آية في هذه السور ـ والله أعلم ـ تؤكد على الموضوع الأساس للسورة إما تصريحاً أو تلميحاً أو استشهاداً؛ فما رأيكم يا شيخنا؟

ج: ربما تصح عنونة السور في بعضها، وينخرم في سور أخرى، ويرد سؤال هنا وهو: هل تُبنى العنونة على أغلب ما ذكر فيها أو على الأهم ولو كان قليلا؟ وهل تصح العنونة ليصرف القاريء إلى معنى ربما كان غيره هو المقصود الأكبر؟ فيعتبر المعنى التوقيفي؛ فيكون الأسلم أن يعرض المفسر إلى ذكر أهم موضوعاتها بما يؤدي الغرض، ولا يعرض إلى إشكالات العنوان. والله أعلم.