الرئيسة    الفتاوى   شروط الصيام ومفسداته   جامعها زوجها في نهار رمضان، فماذا عليها؟

جامعها زوجها في نهار رمضان، فماذا عليها؟

فتوى رقم : 3563

مصنف ضمن : شروط الصيام ومفسداته

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 18/10/1429 17:19:00

س: السلام عليكم .. أريد السؤال عن حكم الجماع؛ لأن أختي جامعها زوجها في نهار رمضان، وهي الآن في حالة نفسية سيئة؛ فما الواجب عليها أن تفعله الآن؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. الجماع في نهار رمضان ممن يلزمه الصيام محرم، ومن الكبائر، ومن فعله فسد صيامه، ووجب عليه قضاؤه، ووجبت عليه الكفارة، وهي عتق رقبة أو صيام شهرين متتابعين أو إطعام ستين مسكيناً. مع التوبة والاستغفار.
وأما الزوجة: فإن كانت مكرهة ولم تستطع مدافعته فصيامها صحيح، ولا شيء عليها، وأما إن كانت مطاوعة أو وجد منها موافقة حال الجماع فحكمها حكم زوجها. والله أعلم.