الرئيسة    الفتاوى   الدعوة والتربية والحسبة   المجادلة لإظهار الحق

المجادلة لإظهار الحق

فتوى رقم : 3983

مصنف ضمن : الدعوة والتربية والحسبة

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 18/10/1429 18:37:00

س: السلام عليكم .. أحسن الله إليك .. نعرف عن رسولنا صلى الله علية وسلم فضل من ترك الجدال وإن كان محقاً؛ فما الضابط في ذلك؟ فقد حصل جدال بيني وبين شخص في أمر من الدين، وهو متمسك بالخطأ، وأنا أجادله بلين، وقد طال الوقت، فأنكر علي البعض وذكروا لي الحديث، فرددت عليهم أن الحديث لا يخص ما نحن فيه؛ لأن الخطأ من الرجل في الدين لاسيما في أمور الاعتقاد؟ فما تعليقكم؟

ج: إذا كان جدالك معه بقصد إظهار الحق وإرجاعه إليه فليس من الجدال المذموم ولا يدخل في الحديث؛ قال تعالى: "ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن إلا الذين ظلموا منهم" ولكن إذا بلغ الجدل بالطرفين أو أحدهما إلى الغضب ورفع الصوت أو حب ظهور القول فهو من الجدال المذموم، وإن كنت عند نفسك مصيبا؛ قال صلى الله عليه وسلم: "أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا، وبيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحا، وبيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه" رواه أبو داود من حديث أبي أمامة. والله أعلم.

جدل    إظهار    حقوق