الرئيسة    الفتاوى   شروط الصيام ومفسداته   خروج المذي من الصائم والعادة السرية بعد المغرب

خروج المذي من الصائم والعادة السرية بعد المغرب

فتوى رقم : 4033

مصنف ضمن : شروط الصيام ومفسداته

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 18/10/1429 18:45:00

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. يا شيخ .. كثيراً ما أرغب بالجماع وأخجل من زوجي؛ لكثرة رغبتي؛ فإذا لم يحدث الجماع في الليل أعاني طيلة النهار من إفرازات رغبة في الجماع وأنا صائمة، السؤال: ما حكم هذه الإفرازات؟ وهل أقضي هذه الأيام؟ إذا أفطرت ودخلت الحمام لممارسة العادة السرية قبل الصلاة وأغتسل وأصلي؛ فهل يبطل صيامي؛ لأني لم أصل المغرب؟ فأنا أتعب كثيراً وأخجل بأن أطلب ذلك من زوجي، علماً أنه إذا علم بشهوتي يخلصني ولا يتذمر، فماذا علي؟ وهل أنا مذنبة؟ علما أنه يمر الأسبوع لا يجامعني وأنا فتاة جميلة وأحافظ على الزينة أمامه ويحبني وأنا أحبه، إلا أنه دائماً ما يأتي من العمل متعباً وينام، والأوقات الأخرى أكون منشغلة بأعمال المنزل وفي الليل ينام مبكراً؛ أرجو نصيحتك. جزاك الله الجنة.

ج: ما دام أن هذه الإفرازات تنزل بشهوة فهي مذي، والصحيح أن المذي لا يفسد الصيام.
والعادة السرية محرمة عند أكثر العلماء، فننصحك بأن تفعلي من التلميح ما يجعل زوجك يفهم شعورك وما تريدين، فإن أمكن وإلا فعليك بغض البصر وترك التفكير والاسترسال فيه، وإذا خفت الفتنة أو العنت فلك فعلها لهذا السبب فقط، لكن لا يجوز لك تأخير الصلاة عن وقتها. والله أعلم.