الرئيسة    الفتاوى   القرآن الكريم وعلومه   معنى قوله تعالى "وحمله وفصاله ثلاثون شهراً"

معنى قوله تعالى "وحمله وفصاله ثلاثون شهراً"

فتوى رقم : 4183

مصنف ضمن : القرآن الكريم وعلومه

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 03/12/1429 15:19:00

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. ما المقصود بقوله تعالى: "وحمله وفصاله ثلاثون شهرا"؟ كم هي مدة الحمل ومدة الفصال؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. الحمل الوارد في الآية معروف وهو إثقال المرأة بالولد، والفصال هو الفطام؛ لقوله تعالى: ".. فإن أرادا فصالاً عن تراضٍ منهما وتشاور فلا جناح عليهما".
ومدة الحمل تختلف باختلاف النساء فبعضهن تضع دون تسعة أشهر بقليل أو كثير، وبعضهن قد تزيد عليه، وقد أخذ العلماء من الصحابة وغيرهم من هذه الآية: أن الحمل قد يكون ستة أشهر؛ لأن مدة الرضاعة هي سنتان؛ لقوله تعالى: "والوالدات يرضعن أولداهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة" فكان ما بقي ستة أشهر هي فترة الحمل. والله أعلم.