الرئيسة    الفتاوى   القرآن الكريم وعلومه   تفسير قوله تعالى "يوم يحمى عليها في نار جهنم" الآية

تفسير قوله تعالى "يوم يحمى عليها في نار جهنم" الآية

فتوى رقم : 4199

مصنف ضمن : القرآن الكريم وعلومه

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 03/12/1429 15:21:00

س: ما سبب تخصيص هذه المواضع: الجباه والجنوب والظهور من جسد الذين لا يؤدون زكاة الذهب والفضة بالعذاب دون غيرها؟ وجزيت خيراً.

ج: الحمد لله وبعد .. ذكر العلماء والمفسرون أن عذاب مانعي الزكاة يكون في هذه المواضع لأن بخلهم بالمال عن إنفاقه كان لغرض شهواتهم في الدنيا؛ كالجاه والسمعة وحفظ ماء الوجه، وتحصيل السرور الذي يبدو بانفراج أساريره، وكالالتذاذ بأنواع المآكل التي تملأ البطون فتنتفخ منها الجنوب، وكالتمتع باللباس الذي يطرح غالبه على الظهر.
وقال آخرون: لأنهم كانوا إذا أبصروا الفقير عبسوا، وإذا ضمهم وإياه مجلس ازوروا عنه، وتولوا بأركانهم، وولوه ظهورهم؛ فناسب أن يكووا في هذه المواضع التي نتجت عن منع الزكاة.
وقيل: لأنها مواضع الألم الشديد في الآخرة. والله أعلم.