الرئيسة    الفتاوى   القرآن الكريم وعلومه   الفرق بين اللفح والنفح في القرآن

الفرق بين اللفح والنفح في القرآن

فتوى رقم : 4314

مصنف ضمن : القرآن الكريم وعلومه

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 03/12/1429 19:08:00

س: السلام عليكم شيخي الفاضل .. أحسن الله إليك .. تأتي كلمة نفحة في سياق الرحمة، واللفحة في سياق العذاب، هل هذا صحيح؟ لكن ورد في سورة الأنبياء: "ولئن مستهم نفحة من عذاب" ما الحكمة من ورود النفحة في سياق العذاب؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ذكر أهل اللغة كالأصمعي أن ما كان من الرياح برد فهو نفح، وما كان لفح فهو حر، لكن قال بعضهم: يشكل على هذا قوله تعالى: "ولئن مستهم نفحة من عذاب ربك"، وقد جاء عن الزجاج أن تلفح وتنفح بمعنى واحد؛ فعلى هذا لا إشكال، ولعل الأقرب ما ذكره الأصمعي، وأن النفح الوارد في هذه الآية هو من العذاب البارد؛ فإن الله تعالى يعذب بزمهرير جهنم البارد كما يعذب بحرها المحرق. والله أعلم.