الرئيسة    الفتاوى   الآداب   يسلم على صاحبه لكنه لا يحب لقاءه

يسلم على صاحبه لكنه لا يحب لقاءه

فتوى رقم : 4622

مصنف ضمن : الآداب

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 19/12/1429 08:24:00

س: السلام عليكم ورحمة الله .. بارك الله فيكم وبعلمكم .. لدي صديق حدث بيني وبينه أمور أخلت بصداقتنا، وقد سامحته، وأرجو أنه سامحني، وليس بيني وبينه الآن إلا العشرة بالمعروف؛ إن احتاجني ـ بإذن الله ـ يجدني والعكس، أنا لا أحب مخالطته وإن خالطته أنافقه وهو كذلك؛ فهل هذا من الهجر بين المسلم والمسلم؟ علما بأن كل منا يصافح الآخر، وإن قدم أحدنا من سفر هنأ الآخر بالسلامة.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ما دام أن كلاً منكما يسلم على الآخر عند المقابلة وفي المناسبات العامة والخاصة فلا يعتبر هذا من الهجر المنهي عنه. والله أعلم.