الرئيسة    الفتاوى   شروط الصيام ومفسداته   الواجب على من أفسد صيامه بالاستمناء

الواجب على من أفسد صيامه بالاستمناء

فتوى رقم : 4749

مصنف ضمن : شروط الصيام ومفسداته

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 23/12/1429 07:59:00

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. فعلت العادة السرية في نهار رمضان من العام الماضي، ولمدة خمسة أيام، وقد صمت يوماً واحداً عن كل يوم، وقد قيل لي: يجب أن أصوم عن كل يوم شهرين متتاليين؛ فأيهما أصح؟ أفتونا جزاكم الله خيراً.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. العادة السرية (الاستمناء) مفسدة للصيام، وموجبة للقضاء مع التوبة.
وأما الكفارة وهي عتق رقبة أو صيام شهرين متتابعين أو إطعام ستين مسكينا فلا تجب إلا بالجماع في نهار رمضان، وعليه: فما فعلته من قضاء هذه الأيام هو الواجب عليك، ولا تلزم بصيام شهرين متتابعين عن كل يوم. والله أعلم.