الرئيسة    الفتاوى   الجنايات والحدود   حكم ركل الطاولة الموضوع عليها المصحف عمداً

حكم ركل الطاولة الموضوع عليها المصحف عمداً

فتوى رقم : 4856

مصنف ضمن : الجنايات والحدود

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 25/12/1429 11:18:00

س: فضيلة الشيخ .. سلام الله عليكم .. أتوجه إلى فضيلتكم بطلب الفتوى والرأي الشرعي في الشخص الذي يقوم بركل الطاولة والمصحف موضوع فوقها ويطيح بهما أرضاً؟ وما عقوبة ذلك الفعل؟ وهل يجوز كتم هذه الشهادة في هذه الواقعة؟ وما هو حكم الشرع فيمن شهد زوراً، وأنكر هذه الواقعة؛ بغرض التستر وحماية من اقترفها؟ وهل تقبل شهادته أو يقبل به قاضياً أو حكماً أو محكماً في أمر من أمور المسلمين؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. إذا كان الذي ركل الطاولة يعلم بوجود المصحف عليها، ولم يعمه عنه غضب شديد ونحو ذلك فهو كفر بالله تعالى؛ لتضمنه إهانة المصحف عمدا؛ هذا من حيث النوع والعموم.
وأما ما يتعلق بالشخص المعين فإن مرد تحديد ذلك، والحكم بالكفر أو عدمه هو الحاكم الشرعي، وليس لآحاد الناس، والذي يعني غير الحاكم هو الإنكار أو الرفع بأمره إلى الحاكم إذا لم يكن له عذر ظاهر. والله أعلم.