الرئيسة    الفتاوى   الوصايا والتبرعات   من يمسك عن الشعر عند إرادة ذبح الأضحية

من يمسك عن الشعر عند إرادة ذبح الأضحية

فتوى رقم : 5025

مصنف ضمن : الوصايا والتبرعات

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 02/01/1430 14:52:00

س: يا شيخ .. هناك مسألة مشكلة وهي من الذي يمسك عن شعره وأظفاره عند الأضحية بين الوكيل والموكل والوالد إذا طلب من الولد أن يشتري أضحية من مال الولد ثم ذبحها الولد وكذلك ناظر الوقف؟

ج: الحمد لله أما بعد .. فإن لذلك صورا متعددة؛ منها:
الأولى: إذا وكل الإنسان شخصا ليذبح عنه؛ فالإمساك على الموكل؛ لأنه هو من أنشأ النية، وإلا للزم أن يمسك الجزار، وإنما هو وكيل.
الثانية: ناظر الوقف إذا كان الواقف قد أوصى بذلك؛ فلا إمساك عليه؛ وذلك لأنه لم ينشيء النية، وأما إرادته التضحية فإنما هي تنفيذ لإرادة الواقف فقط؛ فهو أقرب إلى الوكيل منه إلى المضحي.
الثالثة: من تبرع بمال ليُجعل في أعمال البر؛ فتصرف الوكيل فجعل شيئا منها أضاحيا دون إذن، ولا علم من المتبرع إلا بالتفويض المطلق ؛ كالذي يفعله بعض الأقارب لبعض؛ فالإمساك هنا على وكيل تفرقة هذا المال وحده ؛ لأنه هو من أنشأ نية الأضحية ، ولأن المتبرع بالمبلغ لم ينوها ، وإنما أطلق تبرعه ، وإذا أراد الخروج من هذا فعليه أخذ تفويض منهم بذلك.
الرابعة: إذا رغب شخص من آخر أن يضحي له ؛ كالذي يقع بين الوالد وولده بأن يشتري له أضحية من مال الوكيل فيذبحها له ؛ فهذا تبرع من الوكيل بالمال ، وهو أيضا توكيل من المتبرَع له بذبحها ؛ فمريد التضحية هو الوالد ، وليس الولد ؛ فالوالد هو الذي يجب عليه الإمساك ، لا الولد ؛ لعدم ابتداء النية من قبله . والله أعلم .