الرئيسة    الفتاوى   أحكام الموظفين والطلبةوالعمال   المفاضلة بين الدراسة على العلماء وأخذ العلم من الكتب

المفاضلة بين الدراسة على العلماء وأخذ العلم من الكتب

فتوى رقم : 5170

مصنف ضمن : أحكام الموظفين والطلبةوالعمال

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 06/01/1430 08:59:00

س: فضيلة الشيخ .. هل عكوف الرجل وقراءته للكتب الفقهية والأصولية تخرجه فقيهاً؟ وما الأفضل لطالب العلم المؤصل حضوره للدروس في المساجد التي قد تستغرق وقتاً طويلاً أم عكوفه للقراءة في بيته؟

ج: الحمد لله وبعد .. لا يمكن أن يصل طالب العلم إلى الغاية في العلم إلا بالدراسة على أهل العلم وثني الركب في مجالسهم؛ وأما القراءة في الكتب فهي وسيلة أخرى ، وذلك لأن تلقي العلم من الكتب دون الدراسة على العلماء يوقع في الخطأ، فقد يفهم الكلام على غير المراد منه، وقد يقع في التصحيف، ونحو ذلك . ولنعلم أن القراءة من الكتب ـ بعد الدراسة على العلماء ـ هي أكثر في مصادر العلم ما قريء على العلماء ؛ فينبغي الاهتمام بها ورعايتها . والله أعلم.