الرئيسة    الفتاوى   الطواف و السعي   اشتراط الطهارة للطواف

اشتراط الطهارة للطواف

فتوى رقم : 5305

مصنف ضمن : الطواف و السعي

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 16/01/1430 07:10:00

س: السلام عليكم .. عرفنا عنكم - حفظكم الله - أنكم تقولون: إن أعمال العمرة لا تلزم فيها الطهارة. ألم يرو فيما معناه عن النبي عليه السلام أن الطواف صلاة ولكن يجوز فيه الكلام؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. بلى، قد روي هذا الحديث، ولكنه لا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يثبت عنه دليل صحيح صريح في أن الطهارة شرط لصحة الطواف، ولو صح الحديث المذكور لم يكن دليلاً على وجوبها؛ لأنه مجرد فهم وليس صريحا في اشتراط الطهارة لصحة الطواف، وما كان عن فهم واستنباط فينبغي أن يُعرض على هديه صلى الله عليه وسلم، وهديه يدل على غير ذلك فقد حج معه صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع عشرات الآلاف جاؤوا من كل فج عميق، وفي عُمَره كذلك، وأكثرهم لا يحسن المناسك، وكان يعلمهم صفتها، ولم يرو عنه أنه أمرهم بالوضوء للطواف، وبيان هذا من أعظم الواجبات وأكبر المهمات، ولو علمهم ذلك لنُقل؛ فلما لم يُنقل دل أنه غير موجود، وأن معنى الحديث أن الطواف كالصلاة في استشعار التعبد ووجوب الإخلاص لا في الشروط. والله أعلم.

طواف    طهارة    شرط