الرئيسة    الفتاوى   الإيمان   الحكمة من خلق السموات والأرض في ستة أيام

الحكمة من خلق السموات والأرض في ستة أيام

فتوى رقم : 5522

مصنف ضمن : الإيمان

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 02/02/1430 04:55:00

س: لماذا خلق الله السموات والأرض في ستة أيام مع أنه قادر على خلقها في أقل من ذلك؟

ج: الحمد لله أما بعد .. فمن اليقينيات في عقيدة المسلم أن يعلم أن الله قادر أن يخلق السموات والأرض في لحظة، وهذه المسألة من الأمور الغيبية التي لا تُجرى عليها مقاييس البشر ولا مقادير أزمانهم؛ فإن الله تعالى قال: "وإن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون" فلو طبقنا مقاييس البشر على خلق السموات والأرض لكان خلقهما في دفيقة وأربعين ثانية، وحتى مع هذه النتيجة فإنا نعتقد أن الله يخلقهما في أقل منها كلحظة، وهي جزء من أجزاء الثانية، وبأقل من قوله في أمره الكريم: كن، قال الله تعالى: "بديع السموات والأرض وإذا قضى أمراً فإنما يقول له كن فيكون"، وقال جل شأنه: "وما أمرنا إلا واحدة كلمح بالبصر"، والأظهر أن ذلك كان في سياق بيان قدرته؛ فلا تكون مثل أيام البشر، وربما كانت لحظة، ويكفي المؤمن الموقن أن يعرف المقصود العام للآية؛ وهو بيان عظيم قدرته، وقد حاول بعض العلماء بيان الحكمة من ذلك، وذكروا منها أن الله يُعلِّم عبادة التأني في الأمور كلها، وهذا إنما هو على اعتبار أن الستة إنما هي كأيام البشر، وقد علمت ما يرد عليه. والله أعلم.

خالق    مخلوق