الرئيسة    الفتاوى   الرقائق والأذكار والأدعية   توجيه دعاء ابن عمر (اللهم حببني إليك وإلى ملائكتك ورسلك)

توجيه دعاء ابن عمر (اللهم حببني إليك وإلى ملائكتك ورسلك)

فتوى رقم : 5581

مصنف ضمن : الرقائق والأذكار والأدعية

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 03/02/1430 12:27:00

س: السلام عليكم ورحمة الله .. فضيلة الشيخ سليمان .. هل صحيح أن من جملة ما كان يدعو به ابن عمر رضي الله عنهما على الصفا والمروة وبعرفات وبين الجمرتين وفي الطواف :‏ اللهم حببني إليك وإلى ملائكتك وإلى رسلك وإلى عبادك الصالحين، لأنه قد أشكل علي قوله: وإلى رسلك‏، ورسل الله قد ماتوا، أرجو التوضيح وجزاكم الله خيرا.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. هذا الأثر أخرجه ابن أبي شيبة في "مصنفه" بسنده إلى نافع قال: كان ابن عمر إذا قدم حاجا أو معتمرا طاف بالبيت وصلى ركعتين، وكان جلوسه فيها أطول من قيامه ثناء على ربه ومسألة، فكان يقول حين يفرغ من ركعتيه وبين الصفا والمروة: اللهم اعصمني بدينك وطاعتك وطاعة رسولك صلى الله عليه وسلم. اللهم جنبني حدودك، اللهم اجعلني ممن يحبك ويحب ملائكتك ورسلك وعبادك الصالحين، اللهم حببني إليك وإلى ملائكتك ورسلك، اللهم آتني من خير ما تؤتي عبادك الصالحين في الدنيا والآخرة؛ اللهم يسرني لليسرى وجنبني العسرى، واغفر لي في الآخرة والأولى، اللهم أوزعني أن أوفي بعهدك الذي عاهدتني عليه، اللهم اجعلني من أئمة المتقين واجعلني من ورثة جنة النعيم، واغفر لي خطيئتي يوم الدين"وصححه ابن حجر في "الفتوحات الربانية" (4/400) ، وهو أثر عن صحابي، والمسألة مما يحتمل الاجتهاد؛ فقد يكون وجهه أن يفعل سبب محبتهم لو كانوا أحياء، أو أن للرسل حياة برزخية يحصل فيها إخبار من الله عن بعض عباده لبعض أنبيائه؛ فتحصل محبتهم. والله أعلم.