التوبة من اللواط

فتوى رقم : 5746

مصنف ضمن : الرقائق والأذكار والأدعية

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 11/02/1430 21:38:00

س: فضيلة الشيخ! أسرفت في شبابي وكنت أتابع الصغار للواط، فهل لي توبة؟ قد تزوجت - ولله الحمد - وأحسست بندم شديد والآن لجأت إلى الله عز وجل.

ج: الحمد لله أما بعد .. من تاب تاب الله عليه ولو كان من الشرك الأكبر، يقول تعالى: "قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم" وقد أجمع العلماء أنها نزلت في التائبين، وقال تعالى: "والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما". فتب إلى الله تعالى توبة نصوحاً وأكثر من الطاعات والاستغفار وأبشر. ثبتك الله تعالى على طاعته وهداه. والله أعلم.

توبة    تائب    لواط