الرئيسة    الفتاوى   أحكام المولود وتربية الأولاد   يعاني من تبرج بناته بعد طلاق أمهن

يعاني من تبرج بناته بعد طلاق أمهن

فتوى رقم : 5750

مصنف ضمن : أحكام المولود وتربية الأولاد

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 13/02/1430 15:23:00

س: السلام عليكم .. أنا مطلق، ولدى ولد وأربع بنات، إقامتهم مع أمهم نزولا عند رغبتهم، وقد حاولت كثيرا أن يقيموا معى فرفضوا إلا أن يقيموا مع والدتهم وزوجها، البنات يدرسن فى الجامعة إلا أنهن غير محجبات ويرتدين البنطلون والبلوزات القصيرة واللافتة للنظر، وكنا قبل ذلك قد ارتدين الحجاب أثناء زيارتهن لى بالمملكه بناء على اقتناع منهم إلا أن أمهن أوعزت إليهن بخلعه بعد عودتهن إلى مصر.
وأنا أسأل: هل يحق لى عدم شراء ملابس للخروج لهن؛ لأن ما أشتريه محتشم ولا يلبسنه، بل يدفعنه إلى الخادمة؟ وهل أخرج معهن وهن بهذا الملبس أم أمتنع عن مرافقتهن في أي مشوار؟ كما أن إحداهن دخلت إحدى الكليات دون رغبة مني، ويساعدها فى ذلك جدها وجدتها لأمها؛ حتى إنهم يتدخلون في خطوبة إحداهن بالرغم من عدم موافقتى. أنا أعطيهم نفقة شهرية وأدفع المصروفات الدراسية وأعالج ابنتى الصغيرة بصفة منتظمة بخلاف مصروفات الدروس الخصوصية، هل ذلك يكفى أم لا؟ أنا أقيم بالمملكة وهن فى مصر. أفيدونى جزاكم الله خيرا.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. نرى لك أن تنفق على بناتك وتخرج معهن مع أمرهن بالحجاب والستر والحشمة، وأن تزورهن وتصلهن وتسعى وتحرص مع ذلك على هدايتهن واستصلاحهن بشتى الطرق المناسبة. ونوصيك بالصبر وعدم اليأس والإكثار من الدعاء لهن بالهداية التوفيق.
وأما اللباس فإن كنت تعرف أنهن لن يلبسنه فلا يلزمك شراؤه لهن في هذه الحال. كان الله في عونك. والله أعلم.

تبرج    سفور    بنت    بَعْد    طلاق    استشارة    

أب    أم