الرئيسة    الفتاوى   الحديث   حديث (الشؤم في ثلاث...) صحته ومعناه

حديث (الشؤم في ثلاث...) صحته ومعناه

فتوى رقم : 5869

مصنف ضمن : الحديث

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 16/02/1430 13:34:00

س: الشيخ سليمان .. السلام عليكم .. حديث: "لا تشاؤم إلا في ثلاث"، ما صحة الحديث؟ وما تكملته؟ لأني بحثت في الانترنت ولم أجد شيئاً.

س: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. عن ابن عمر رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "الشؤم في ثلاث: في الفرس والمرأة والدار" أخرجه البخاري ومسلم، وفي لفظ لهما: "إن كان الشؤم في شيء ففي ..." وذكر الثلاث.
وقد حمل جمع من أهل العلم كمالك وابن قتيبة وبعض أهل الحديث ذلك على ظاهره، وأن هذه الأشياء محل للشؤم، وحكى القرطبي عن عائشة رضي الله عنها أنها أنكرت معنى الحديث جملة؛ لخطأ من راويه.
وذهب آخرون إلى أنه ليس هناك شؤم يلازم هذه الأشياء الثلاثة، ولا غيرها، وإنما مقصود الحديث أن الناس تكون أكثر محبة لها وتعلقاً بها، وحرصا على تحصيلها؛ فيقع فيها من الحسد أكثر من غيرها، والحسد ربما جر العين، أو جلب المكيدة لزوال النعمة، ولهذا جاء في إحدى الروايات الصحيحة: "إن كان الشؤم في شئ ففي ثلاثة"؛ فهذا اللفظ يدل على أنه لا شؤم ملازماً لهذه الأشياء، وبه تُفسر الرواية الأخرى ، وهذا هو الصحيح . والله أعلم.