الرئيسة    الفتاوى   العشرة والفرقة بين الزوجين   يعاني من مشاكل زوجته التي تريد مواصلة الدراسة

يعاني من مشاكل زوجته التي تريد مواصلة الدراسة

فتوى رقم : 5984

مصنف ضمن : العشرة والفرقة بين الزوجين

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 17/02/1430 07:59:00

س: أنا مستقيم ومتزوج منذ 6 سنوات من زوجة اشترطت علي مواصلة الدراسة، وصرفت جهدي ووقتي 6 سنوات لها حتى انتهت من الماجستير، وبعدها نفخت وقالت لمشكلة أتفه من مشاكل كانت سابقا : أنا لا أريدك، وذهبت بها إلى أهلها وتركتها عند أهلها شهرا كاملا ولم أكلمها أبدا، ومشكلتي الأولاد؛ لأنني حريص جدا على تربيتهم وأخشى على نفسياتهم، أما هي فقد طاب القلب منها لاسيما وأنها تريد مواصلة الدكتوراة، ومأساة أكبر من حيث وقتي والبيت وأمور أخرى، وأقدر أن أصبر عليها ولكن أعرفها جيدا سيأتي اليوم الذي نفترق فيه، وأخشى أن يكون هناك أولاد أكثر، فبم تنصحني وأنا أقتنع برأيك جدا؟

ج: الحمد لله أما بعد .. ما دام أن لديك منها أولاداً فنرى لك الصبر عليها ومحاولة إصلاح الأمر معها بشتى الطرق المناسبة، هذا ولم أجد في رسالتك ما يوجب الفرقة وتشتيت الأولاد، وإذا كانت زوجتك ذات طبيعة من العناد فليس العلاج بمواجهتها بعناد مثله، وقوة الرجل لا تكون دائما بالتمسك بالرأي، وإنما قد تكون بالتغاضي عن بعض صلف وعناد زوجته، وكما قيل: القوة في الحكمة، والضعف في قرار متهور. وانظر إلى حسناتها كما تنظر إلى سيئاتها؛ وقد قال صلى الله عليه وسلم: "لا يفرك مؤمن مؤمنة إن سخط منها خلقا رضي خلقا آخر". كان الله في عونك. والله أعلم.