الرئيسة    الفتاوى   الرقائق والأذكار والأدعية   أحب الأعمال إلى الله تعالى

أحب الأعمال إلى الله تعالى

فتوى رقم : 6495

مصنف ضمن : الرقائق والأذكار والأدعية

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 24/04/1430 23:05:21

س: ما هي أحب الأعمال إلى الله؟

ج: الحمد لله أما بعد .. عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أي العمل أحب إلى الله؟ قال: الصلاة على وقتها. قال: ثم أي؟ قال: ثم بر الوالدين. قال: ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله" قال حدثني بهن ولو استزدته لزادني. رواه البخاري.
وعن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل: أي العمل أحب إلى الله قال: " أدومه وإن قل" رواه مسلم.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل أي العمل أفضل؟ فقال: "إيمان بالله ورسوله . قيل: ثم ماذا؟ قال: الجهاد في سبيل الله. قيل: ثم ماذا؟ قال: حج مبرور" رواه البخاري ومسلم.
وقال صلى لله عليه وسلم: "إن أحب الأعمال إلى الله ما دام وإن قل" رواه البخاري ومسلم.
وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله قال: من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه، وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن يكره الموت وأنا أكره مساءته " رواه البخاري. والله أعلم.

عمل    محبة    عبادات    تفاضل