الرئيسة    الفتاوى   النكاح   رفضت الزواج؛ لأنها اُغتصبت وهي صغيرة ولا تريد غش الزوج

رفضت الزواج؛ لأنها اُغتصبت وهي صغيرة ولا تريد غش الزوج

فتوى رقم : 6566

مصنف ضمن : النكاح

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 03/05/1430 09:39:52

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. يا شيخ! لدي سؤال: بنتي تبلغ من العمر 8 سنوات اغتصبت من شاب يبلغ من العمر 20 سنة، وكانت البنت في ذلك العمر لم تعلم عن شيء بهذه المحرمات، والآن نحن سوف نزوجها وهي ترفض تقول: لا أريد أن أتزوج، لا أريد أن آخذ شاباً وأنا لست بكراً، حرام علي أن أكذب عليه، وإذا كان لا يعلم بي أحد فالذي قال في كتابه: "الزاني لا ينكح إلا زانية" الآية. هو الذي يعلم بي سبحانه، رضى الله ولا هذا الشاب. ونحن نريد تزويجها خوفاً عليها من هذه الدنيا، لا أحد يريد أحداً في هذا العصر، كل يفكر بنفسه وزوجته، ولا يصح أن تجلس المرأة وحدها في البيت، وأنا من ضيق الصدر على ابنتي لا أعلم ماذا أفعل بها، يا شيخ رد علي بسرعة.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. إذا كانت ابنتك لم تبلغ حين وقعت الحادثة فهي غير مكلفة، وعليه: فلو زنت أو اغتصبت فلا تعتبر زانية ولا يقام عليها الحد قولاً واحداً.
وأما إخبار من يتقدم إلى خطبتها فلا يلزمها ذلك؛ لأن كل أحد يعلم أن الاغتصاب ليس من ذنب المغتصبة؛ فلا يُعد عيبا يُخبر به، والزوج مهما كان غيورا لا يعاتب زوجته إذا أكرهت على الزنا ولا يطلقها، ومادام أن هذه حالها فهي بكر حكما وإن كانت قد افتضت بكارتها؛ كالتي وقع عليها حادث أو أجريت لها عملية جراحية في الموضع، فكل هؤلاء لا يُخبرن عن حالهن، ولو سألها زوجها أو خاطبها فلها أن تخبره وتحلف له على التأويل؛ كأن تقول: لم يأتني أحد وهي تعني بالأمس، ونحو ذلك. أضفى الله على ابنتك سابغ ستره ورحمته. والله أعلم.

بكارة    افتضاض    ثيوبة    نكاح    خِطبة    زنا