الرئيسة    الفتاوى   القرآن الكريم وعلومه   نسيان القرآن أو بعضه

نسيان القرآن أو بعضه

فتوى رقم : 6752

مصنف ضمن : القرآن الكريم وعلومه

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 12/05/1430 06:13:22

س: اشتركت في دار تحفيظ ٤ سنوات، كنت أحفظ بدون مراجعة - وللأسف - وقدرتي على الحفظ ضعيفة، والآن مع انقطاعي عن الدار تفلت الحفظ، فهل علي إثم؟ وهل أدخل في وعيد من حفظ ونسي؟

ج: الحمد لله أما بعد .. حفظ كتاب الله تعالى أو بعضه نعمة عظيمة يجب على العبد شكرها، ومن شكرها المحافظة عليها، فإن القرآن سريع التفلت من الصدور، ولذا يندب المرء إلى العناية به وكثرة مدارسته وتلاوته، وقد ثبت عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إنما مثل صاحب القرآن كمثل صاحب الإبل المعقَّلة، إن عاهد عليها أمسكها، وإن أطلقها ذهبت" رواه البخاري ومسلم.
ولكن لو نسي الحافظ بعض القرآن أو كله لم يكن آثما مستحقا للعقوبة، وإن كان جمعٌ من أهل العلم عدوا ذلك في الكبائر والمحرمات، ولكن التحقيق في هذا هو عدم الإثم.
وأما ما استدلوا به من الأحاديث الواردة في ذلك؛ كالمروي ‏عن ‏سعد بن عبادة ‏‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏قال: "‏‏ما من رجل يتعلم القرآن ثم ‏ ‏ينساه إلا لقي الله يوم القيامة وهو ‏أجذم" رواه أبو داود وغيره، والحديث المروي عن أنس مرفوعا: "عرضت علي ذنوب أمتي فلم أر ذنبا أعظم من سورة من القرآن أو آية أوتيها رجل ثم نسيها" رواه أبو داود والترمذي وغيرهما فلا تثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولا تنهض للقول بالتحريم. والله أعلم.

قرآن    نسيان    إثم    حفظ