الرئيسة    الفتاوى   أحكام اللباس والزينة والحجاب والعورات   موقف المرأة من اختلاف العلماء في حكم التشقير

موقف المرأة من اختلاف العلماء في حكم التشقير

فتوى رقم : 7606

مصنف ضمن : أحكام اللباس والزينة والحجاب والعورات

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 05/06/1430 04:56:04

س : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. فضيلة الشيخ ! جزاكم الله خيراً .. أسأل عن تشقير أو صبغ الحواجب ؛ حيث أفتى المطلق بأنه محرم ولا يجوز ، وأرجو منك الرد سريعا ؛ لأني أشقر حواجبي بناء على إجازة بعض المشايخ . وجزاكم الله ألف خير .

ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. على المسلم أن يسأل من يثق في دينه وعلمه عما يعرض له من مسائل ؛ فإن وجد مفتيا صالحا لسؤاله يقول بغير فتوى الأول فعليه أن يتعرف على دليل قول كل مفت ، ولو كان المستفتي من غير طلاب العلم المتخصصين ، وأن يتفهم الدليل منهما بحسب استطاعته ، وبقدر ما ظهر له من فتواهما ؛ فإن قدر على الترجيح فعل ، وإن لم يستطع فعليه أن يقلد أو ثقهما دينا وعلما سواء كان قوله هو الأيسر أو الأشد ، وأما تكرار السؤال على أكثر من عالم فقد ذهب جمع من أهل العلم إلى منع ذلك ، والصحيح أنه جائز لاسيما إذا لم يركن إلى دليل قول الأول ، وتفصيل الأدلة في ذلك والإجابة على أدلة المخالفين في غير هذا الموضع . والله أعلم .