الرئيسة    الفتاوى   المسائل الإعلامية والترويح والتصوير   موقف الطالبات من إلزامهن بالتصوير لأجل البطاقة الجامعية

موقف الطالبات من إلزامهن بالتصوير لأجل البطاقة الجامعية

فتوى رقم : 7635

مصنف ضمن : المسائل الإعلامية والترويح والتصوير

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 05/06/1430 12:32:38

س : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. فضيله الشيخ سليمان الماجد لدي سؤال وهو: نحن طالبات في إحدى الكليات ، وفرضت الكلية في هذه السنة نظاماً وهو أن البطاقة الجامعية لكل طالبة يجب أن تحتوي على صورة الطالبة حيث إن تصوير الطالبة يكون داخل الكلية ، والتي تقوم بالتصوير امرأة ، وأغلب الطالبات أخرجن هذه البطاقة ، لكن نحن كمسلمات لا نرغب في ذلك ؛ لأننا نخاف من الفتنة وأننا إن قبلنا ذلك ضعفت نفوسنا وتصبح قادرة على تقبل أي شيء آخر ، وأننا نرفض فكرة التصوير لأهلنا فكيف نقبل بها نحن ، فما هو رأي فضيلتكم في ذلك ؟ وهل يجب إخبار الوالد أو الزوج بهذا ؛ لأن إحدى الأخوات لم تخبر والدها ؛ تقول : إنني أخاف أن يمنعني والدي من الدراسة ولم يبق لي سوى بقية هذه السنة والسنة القادمة فما الحكم في ذلك؟ والله يحفظكم.

ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فنرى أنه لا يجوز أن تصور المرأة في أي بطاقة ؛ لما يشتمل عليه ذلك من اطلاع الرجال على صورتها ، مع توفر البديل وهو البصمة الإلكترونية ، وقد طبقتها بريطانيا للمسلمات المحجبات دون صورة فيما هو أخطر من البطاقة الجامعية وهي بطاقة الهوية ، وإذا لم تلتزم الجامعة بذلك وجعلت البطاقة بالصورة شرطا لدخولها أو دخول الاختبار فلكن التصوير لهذا السبب لتحقق الحاجة إلى ذلك ، والقاعدة الفقهية تقول : إن ما حرم سدا للذريعة يباح للمصلحة الراجحة أو الحاجة ، والنظر حرم سدا لذريعة الزنا، والدراسة مصلحة راجحة ، وحاجة ظاهرة فيجوز لكُنَّ التصوير لهذا السبب ، وأرى أن تطالبن مسؤولي الجامعة ومسؤولي الدولة بأعغائكن من التصوير ، وأن تعتمد بطاقة البصمة بدلا عن بطاقة الصورة . والله أعلم .