الرئيسة    الفتاوى   الرقائق والأذكار والأدعية   زيادة (ومغفرته) عند رد السلام

زيادة (ومغفرته) عند رد السلام

فتوى رقم : 7744

مصنف ضمن : الرقائق والأذكار والأدعية

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 06/06/1430 23:14:16

س: أحد إخواننا يضيف في رد السلام: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ومغفرته. ولما ناقشته أن كلمة "مغفرته" لم ترد قال لي: وردت في البخاري وصححها الألباني، أفتنا مشكوراً.

ج: الحمد لله أما بعد .. الزيادة في سلام التحية بعد "وبركاته" بكلمة "ومغفرته" وردت في بعض الأحاديث مرفوعة؛ حيث أخرجها أبو داود في "السنن" (رقم5196) عن معاذ بن أنس عن النبي صلى الله عليه ، وفي آخره: ثم أتى آخر فقال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومغفرته فقال : "أربعون" قال : هكذا تكون الفضائل .
واختلف أهل الحديث في صحته ؛ وأكثرهم على تضعيفه ؛ حيث ضعفه ابن القيم رحمه الله ؛ كما في "زاد المعاد" (2/381) ، وابن حجر في "الفتح" (11/8) .
وأما الألباني فقد جود إسناد إحدى الروايات ، والأظهر أنه رجع عن ذلك في بعض أشرطته .
وقد روى البيهقي في "شعب الإيمان" (6/455) عن محمد بن عمرو قال : بينما أنا جالس عند ابن عباس إذ جاء سائل فقال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومغفرته ورضوانه ؛ فقال ابن عباس : ما هذا السلام؟ وغضب غضبا شديدا ، ثم قال : إن الله عز وجل جعل للسلام حدا ، ثم قرأ : "رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت" . وصححه ابن حجر كما في "الفتوحات" (5/293) .
كما أنكر ابن عمر رضي الله عنهما الزيادة في السلام بكلمة المغفرة والرضوان ، رواه عنه عبدالرزاق في "المصنف" .
فعليه فإن هذه الزيادة لا تُشرع عند ابتداء السلام ولا عند رده . والله أعلم.