الرئيسة    الفتاوى   شروط الصلاة   حكم ستر قدمي المرأة في الصلاة

حكم ستر قدمي المرأة في الصلاة

فتوى رقم : 7948

مصنف ضمن : شروط الصلاة

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 12/06/1430 22:20:28

س: ما حكم صلاة المرأة مكشوفة القدم؟.

ج: الحمد لله أما بعد .. تصلي المرأة في خمار وملحفة (جلال أو شرشف)؛ لحديث أم سلمة مرفوعا: "لا يقبل الله صلاة حائض إلا بخمار" رواه أحمد.
وحكى الإجماع غير واحد من أهل العلم على وجوب ستر الرأس .
وأما حدبث أم سلمة لما سئلت : يا أم المؤمنين أتصلي المرأة في درع وخمار؟ فقالت رضي الله عنها: إذا كان الدرع سابغاً يغطي ظهور قدميها يغطي ظهور قدميها.
فقد اختلف في رفعه ووقفه ، والمحققون من الأئمة على أنه موقوف ؛ كالدار قطني والضياء المقدسي وابن حجر ، وللرأي فيه مجال .
فعلى ذلك لا تُعد تغطية القدمين شرطا لصحة الصلاة ، ولا هي بواجبة أيضا ؛ لعدم الدليل الثابت على ذلك ، وهذا قول الإمام أبي حنيفة .
واختار ذلك ابن تيمية ؛ فقد قال في "الفتاوى" (22/113إلى115) : (.. وتغطية هذا في الصلاة فيه حرج عظيم، وأم سلمة قالت: تصلى المرأة في ثوب سابغ يغطي ظهر قدميها. فهي إذا سجدت قد يبدو باطن القدم. وبالجملة قد ثبت بالنص والإجماع أنه ليس عليها في الصلاة أن تلبس الجلباب الذي يسترها إذا كانت في بيتها وإنما ذلك إذا خرجت، وحينئذ فتصلي في بيتها وإنْ رُؤي وجهها ويداها وقدماها .. فليست العورة فى الصلاة مرتبطة بعورة النظر لا طردا ولا عكسا) . اهـ . والله أعلم.

عورة    ستر    رِجْل    امرأة    صلاة