الرئيسة    الفتاوى   أحكام اللباس والزينة والحجاب والعورات   حلق اللحية لمن هدد بالفصل من العمل أو المضايقة في المصالح العامة

حلق اللحية لمن هدد بالفصل من العمل أو المضايقة في المصالح العامة

فتوى رقم : 8141

مصنف ضمن : أحكام اللباس والزينة والحجاب والعورات

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 23/06/1430 18:38:18

س: ما حكم حلق اللحية في حالة كون الرجل ملزماً بذلك أي : مهددا بفصله من العمل أو مضايقته في المصالح العامة وغيرها؟

ج: الحمد لله أما بعد .. يجب على المسلم أن يحافظ على أوامر الله عز وجل وأن يجتنب ما نهى عنه ؛ لقوله تعالى: "يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول" ، وقوله تعالى : "فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم" . ولكن من رحمة الله عز وجل أن جعل حمل هذه التكاليف إنما هو بقدر الاستطاعة وبما لا حرج فيه ، وقد دلت على ذلك نصوص كثيرة من الكتاب والسنة ، قال الله عز وجل: "فاتقوا الله ما استطعتم" ، وقال عز وجل : "وما جعل عليكم في الدين من حرج" ؛ وحيث بلغ بك الأمر إلى حد الحرج من جهة مضايقة الإنسان في مصالحه ، أو ملاحقته ، أو فصله من العمل فيجوز له أن يحلق لحيته ؛ فإذا زالت هذه المخاوف وجب عليه أن يعود إلى التزام أمر الله عز وجل ؛ لأن قواعد الشريعة دلت على "أن الضرورات والحاجات تقدر بقدرها" و"أن الأمر إذا ضاق اتسع ، وإذا اتسع ضاق" ، وكل هذا قد دل عليه قوله عز وجل: "فاتقوا الله ما استطعتم" فهذه الآية تصحح هاتيك القواعد . كما يجب عليه أن يسعى ـ بحسب استطاعته إلى أن يكون في موضع لا يلجأ فيه إلى معصية الله عز وجل ؛ سواء كان هذا بالانتقال من مدينة إلى أخرى أو من بلد إلى آخر ، كل هذا بما لا مشقة عليه فيه . كان الله في عونك ، وأعانك على طاعة ربك . والله أعلم.

لحية    حلق    ضرورة    وظيفة