الرئيسة    الفتاوى   صلاة أهل الأعذار   صلى خلف إمام لا يدري هل هو مسافر أو مقيم، فماذا يعمل؟

صلى خلف إمام لا يدري هل هو مسافر أو مقيم، فماذا يعمل؟

فتوى رقم : 8279

مصنف ضمن : صلاة أهل الأعذار

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 27/06/1430 06:50:36

س: السلام‏ ‏عليكم‏ ‏ورحمة‏ ‏الله‏ ‏وبركاته .. إذا كنت مسافراً ودخلت مع جماعة يصلون العصر في الركعة الأخيرة، ولم يتبين لي هل هم مقيمون أو مسافرون فهل أتم الصلاة أو أقصر؟ وجزاكم الله خيراً.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. إذا صلى المسافر خلف إمام لا يدري هل هو مقيم أو مسافر فإنه يدخل بنية صلاته التي يريد ، وله أن يعتبر قرائن الحال ، ويدخل بالنية الموافقة لذلك ؛ فإن ظهر أن الإمام يصلي بنية مخالفة من قصر أو إتمام فله أن يتابعه في إتمام أو انصراف ، ولا يؤثر هذا في صحة صلاته ؛ لأن النية المشترطة هي نية الصلاة كالظهر أو العصر ، وأما نية القصر والإتمام فليست شرطا ، وقد دل على ذلك ظاهر هدي النبي صلى الله عليه وسلم ؛ حيث كان يؤم الناس في سفره ولم يكن يخبرهم بنيته ولم يكونوا يسألونه عنها ، ولو كانت شرطا لصحة الصلاة لأخبرهم بذلك ، وكان يصلي معه في مكة عام الفتح وفي حجة الوداع وفي غزواته المقيم والمسافر . والله أعلم.