الرئيسة    الفتاوى   أحكام المولود وتربية الأولاد   شراء الأب جوالا لابنه الكبير دون باقي إخوانه

شراء الأب جوالا لابنه الكبير دون باقي إخوانه

فتوى رقم : 8306

مصنف ضمن : أحكام المولود وتربية الأولاد

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 27/06/1430 12:31:51

س : يا شيخ ! جزاك الله خيراً .. هل شرائي جوالاً لابني الكبير يعتبر إيثاراً على أخيه الذي يصغره بسنتين وعلى باقي إخوته ؟, وكيف أعدل بينهم ؟. وشكراً .

ج : الحمد لله أما بعد .. يجب العدل بين الأولاد في العطية المطلقة والهبات والهدايا ، بخلاف النفقة وحاجة الولد ذكرا أو أنثى ؛ كالسيارة والتزويج والمساعدة في بناء المنزل ؛ إذا كان يحتاج إلى ذلك ؛ فالواجب فيها الاقتصار على موضع الحاجة ، ويكون العدل في العطية المطلقة بأن تُقسم بينهم للذكر مثل حظ الأنثيين ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم" ولا أحد أعدل من الله تعالى وقد جعل للذكر مثل حظ الأنثيين . وعليه: فإذا كان شراء الجوال للابن الكبير لحاجته أو حاجتكم إلى ذلك فلا يجب عليك إعطاء باقي إخوته مثله إلا إن كانوا محتاجين إلى ذلك ، وأما إن كان لمجرد اللعب أو المباهاة فلا يجوز لك إعطاؤه دون باقي إخوته . والله أعلم .

شراء    أب    أمّ    ولد    هاتف    تخصيص    هدية    عطية    عَدل