الرئيسة    الفتاوى   شروط الصلاة   تركت الصلاة بسبب آلام معها حتى كثرت ، فهل تقضيها؟

تركت الصلاة بسبب آلام معها حتى كثرت ، فهل تقضيها؟

فتوى رقم : 8443

مصنف ضمن : شروط الصلاة

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 01/07/1430 13:20:00

س : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. سؤالي : إني مصابة بالقولون ، وتأتيني الآلام شديدة جدا ، فقد كنت أقول - إذا دخل وقت الصلاة : إني لا أستطيع ، وحتى لو قمت للصلاة ينصرف عقلي إلى تلك الآلام ولا أستطيع الخشوع . فأؤجلها إلى وقت آخر ، وأصبحت هذه الصلوات كثيرة وأنا في نيتي أن أقضيها ، ولكن مشكلتي إذا دخل وقت صلاة أخرى وكنت نائمة فأصحو على نهاية الوقت ولا يسعفني الوقت لقضائها فأؤجلها مع الصلوات الأخرى ؛ لأنه لا يجوز أداؤها قبل غيرها من الصلوات الفائتة ، وقد سمعت فتوى للشيخ ابن عثيمين : أن من خرج وقت الصلاة وهو متعمد لذلك فإنه لا كفارة لها إلا التوبة ، فماذا أفعل الآن : هل أقضي الصلوات أم ماذا ؟ أعتذر للإطالة وجزاك الله خيراً .

ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. أخطأت بتأخير الصلوات عن وقتها لأجل هذه الآلام التي تصيبك ، وكان الأولى بك إذا شق عليك أداء كل صلاة في وقتها أن تجمعي بين الظهر والعصر ، وبين المغرب والعشاء ، وتصلين الفجر في وقتها ، بحسب استطاعتك وقدرتك ، ويسقط عنك من الشروط والأركان والواجبات ما تعجزين عنه ، المهم أن لا تخرجي الصلوات عن أوقاتها ، كما أن فهمك أن من حضرته صلاة وعليه صلوات فائتة فإنه لا يؤديها حتى يقضي الفوائت فهم خاطئ ، بل الواجب أداء الحاضرة في وقتها حتى لا تصبح فائتة ثم تقضين ما فاتك من صلوات . وحيث تم الأمر وكنت متأولة وجاهلة فلا إثم عليك ، وعليك قضاء الصلوات التي تركتها متوالية مرتبة حسب استطاعتك . غفر الله لنا ولك . والله أعلم.