الرئيسة    الفتاوى   الرقائق والأذكار والأدعية   نصيحة بترك شغل المجالس بالغيبة

نصيحة بترك شغل المجالس بالغيبة

فتوى رقم : 8447

مصنف ضمن : الرقائق والأذكار والأدعية

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 02/07/1430 16:10:14

س : السلام عليكم .. الشيخ الفاضل ! انتشر عند الكثير من الإخوة والأخوات الملتزمات في مجالسهن الغيبة والتحدث عن الناس بما يكرهون , فهل لكم أن توجهوا لهم نصيحة بوجوب كف اللسان عن الغيبة والاشتغال بما ينفعهم في دينهم و دنياهم ؟ أبو الفداء الأندلسي .

ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ثبت عن أبي هريرة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "أتدرون ما الغيبة ؟ قالوا : الله ورسوله أعلم . قال : ذكرك أخاك بما يكره ، قيل : أفرأيت إن كان في أخي ما أقول ؟ قال : إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته ، وإن لم يكن فيه فقد بهته" رواه مسلم . وبه يتبين تحريم ذكر الناس بما يكرهونه ولو كان فيهم . والأولى بالمسلم والمسلمة شغل أوقاتهم بما ينفعهم في دينهم ودنياهم ، لا أن يشغلوها بما فيه مضرتهم في الدنيا والآخرة . والله أعلم .

أدب    غِيبة    ترك