الرئيسة    الفتاوى   شروط الصلاة   جمع الفتاة للصلوات خجلاً من الاغتسال من الجنابة

جمع الفتاة للصلوات خجلاً من الاغتسال من الجنابة

فتوى رقم : 8555

مصنف ضمن : شروط الصلاة

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 06/07/1430 10:35:16

س : السلام عليكم .. أنا ابتليت بشيء لم أستطع التخلص منه - أرجو من فضيلتكم الدعاء لي ، أرجوك .. أرْجوك ادع لي ، لا تنسني من الدعاء - والله إني أخجل أن أسألك ، لكن هذا دين ليس بالهين علي .. سؤالي : أنا أجمع الصلوات , صلاة الظهر والعصر والمغرب والعشاء ؛ بسبب أني أكون جنباًَ ، علما أني غير متزوجة ، فأقضي الصلوات مع بعضها في وقت واحد والسبب أني أخجل أن أغتسل في وقت غير مناسب ، أو أني أغتسل في اليوم أكثر من مرة ، لا أعرف كيف أشرح لك .. ماذا علي أن أفعل ؟ أنا أخشى أني على خطأ ، ولا تنسني من دعائك ، وجزاك الله خير الجزاء ، اللهم ! استر علي وعلى سائر المسلمين أجمعين .

ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. يجب الغسل في أحوال : الأولى : الإيلاج في المعاشرة ، ولو لم يقع إنزال منهما ، والثانية : رؤية جماع في المنام ، أو رؤية سبب شهوة ، ثم رؤية ماء بعد الاستيقاظ ، ولا يُشترط أن يكون أصفر رقيقا ، والثالثة : أن يقع لمس للفرج بأي وسيلة ، بمعاشرة دون الفرج ، أو باحتكاك مع رجل أو امرأة بجماع أو سحاق ، والسحاق محرم ؛ فيحصل بعد ذلك لذة ونشوة ، وقد يكون معها رعشة وحركة في الأعضاء التاسلية ، ثم يحصل بعدها ارتياح بدني ونفسي ، ولو لم يقع إيلاج أو رؤية ماء ؛ فهذه موجبات الغسل . وأما نزول المذي بسبب التفكير أو المداعبة فلا يوجب الغسل ، وإنما يجب الوضوء مع غسل ما أصابه المذي من البدن والثياب . وعليه: فإذا وجب عليك الغسل بأحد الموجبات السابقة فيجب عليك الاغتسال للصلاة ولا يجوز لك أداؤها دون غسل أو تأخيرها لأجل الخجل من الاغتسال؛ فإن ذلك محرم وكبيرة من كبائر الذنوب ، وحيث تم الأمر فيجب عليك التوبة والاستغفار مع قضاء جميع الصلوات التي تركتها مرتبة متوالية بحسب استطاعتك . والله أعلم .