الرئيسة    الفتاوى   حكم الصيام وحكمته   تأخير القضاء بسبب الحمل

تأخير القضاء بسبب الحمل

فتوى رقم : 8777

مصنف ضمن : حكم الصيام وحكمته

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 16/07/1430 01:25:03

س : السلام عليكم .. كنت في رمضان حائضاً ونفساء ، وقضيت منه خمسة أيام فقط ، وبعدها كنت تَعِبَة نفسيا وابنتي مريضة أسهر ليلاً ونهاراً لرعايتها ، وأقرأ عليها عند المشايخ والحمد الله ، والآن أنا حامل وابنتي في بداية الأشهر وتَعِبَتُ بالحمل ، وحاولت الصيام ولكن وأنا نائمة تجيئني شرقة بريقي لا أستطيع بعدها التنفس حتى أشرب ماء ، وهذا في كل حملي ، احترت - يا شيخ - كيف أقضيه أم أني أطعم عن كل يوم مسكينا؟ أفدني جزاك الله خيراً .

ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ما دمت لا تستطيعين الصيام لأجل الحمل فلا يجب عليك القضاء في هذه الحال ، ولك تأخيره إلى أن تقدري عليه بعد الوضع والإرضاع ؛ لقوله تعالى : "ومن كان مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر" ، ولا يجزئ الإطعام عن الصيام ؛ لأن عجزك مرجو الزوال وليس عجزاً دائماً . والله أعلم.